lbscoop
Image
فن

نادين نجيم تعرض لأول مرة صورا من داخل غرفة العمليات اثر إصاباتها بانفجار المرفأ

 

أزاحت الفنانة اللبنانية، نادين نجيم، الستار لأول مرة عن صور لها من داخل غرفة العمليات، بعد إصابتها جراء انفجار مرفأ بيروت.
وعرضت نجيم الصور عبر لقائها التلفزيوني، أمس الأربعاء، مع برنامج "أحمر بالخط العريض"، المذاع على فضائية "إل بي سي" اللبنانية.

وتعكس الصور إصابات بالغة أثرت على ملامح نادين نجيم، وهو ما دفعها للخضوع لعملية تجميل عاجلة لترميم وجهها.

ولفتت خلال اللقاء التلفزيوني الى أن الطبيب عند الكشف عليها، طلب نقلها فورا الى غرفة العمليات بسبب خطورة جروحها التي كانت تهدد بصرها، بعدها خضعت لعملية جراحية واستيقظت بعد 7 ساعات.
​كما روت انه بعد الحادث تطوع أحد الرجال لمساعدتها ونقلها للمستشفى، من دون أن يعرف من تكون أو ما هي جنسيتها أو ديانتها.

وكانت نادين نجيم قد روت أنها تعرضت لإصابات بالغة بسبب الانفجار، وأرفقت ذلك بمقطع فيديو يظهر حجم الدمار الذي تعرض له منزلها بسبب التفجير.

وقالت الفنانة اللبنانية: "أشكر ربي أولا، لأنه رجع وخلقني وأعطاني عمر جديد".

وتابعت نادين نجيم بقولها: "الانفجار كان قريب والمنظر ليس مثل الكلام أبدا، وكل من سيمر على منزلي سيرى الدم أينما كان وأن المنزل كله محطم، لكننا لا زلنا كلنا على قيد الحياة بحمد الله ألف مرة".

ومضت الفنانة اللبنانية، بقولها: "الرب أعطاني القوة أن انزل من 22 طابق حافية القدمين مغطاة بالدم في منطقة كلها جرحى وقتلى وسيارات محطمة وأناس تصرخ وتبكي".

واستمرت بقولها: "عندما هبطت أوقفت سيارة وطلبت منه المساعدة، وبالفعل أوصلني لأول مشفى التي رفضت استقبالي لأنها مكدسة بالجرحى، ثم اصطحبني صاحب السيارة إلى مشفى آخر، وخضعت لعملية جراحية استمرت 6 ساعات تقريبا لأن نصف وجهي وجسدي كان مصاب تقريبا".

وهز انفجار عنيف العاصمة اللبنانية بيروت في 4 أغسطس/آب الماضي، وتبين أن مصدره هو العنبر 12 بمرفأ بيروت، الذي كان يحتوي كميات ضخمة من مادة نترات الأمونيوم.